الرئيسية » مقالات » خليفة الككلي » خليفة الككلي : ما هى حقيقية رواية قطع اصابع سيف الاسلام

خليفة الككلي : ما هى حقيقية رواية قطع اصابع سيف الاسلام

واخيرا وقع الجرد الاصغر فى يد الثوار وهذا المصير المتوقع الذى كان ينتظره منذ خطابه اليائس يوم رفع اصبعه اللعينة وهدد الشعب اللييى بالقتل والتشريد والحرمان من النفط والغاز والكهرباء وان الفتنة قادمة وانه لا حياة لليبين اذا لم يرضوا بحكم والده وعائلته ومنذ ذلك اليوم اقسم الثوار والليبيون بان هذه الاصبع سوف تنال القصاص وسوف تبتر وتقطع من جذورها , وعندما انتصرت الثورة وانتهى حكم الطاغية وعائلته وقتل القذافى ادرك الجميع بما فيهم سيف الاسلام انه لم يبقى من كل القصة سوى اصبع سيف الاسلام التى هدد وتوعد بها واعد نفسه لكل الاحتمالات بما فيها احتمال القبض عليه حيا .

وعندما تم القبض على سيف الاسلام من قبل الثوار وفى اول تصريح له اشار الى ان اصابعه قطعت اثناء غارة قامت بها قوات النيتو .

فما هى الرسالة التى اردت هذا السفاح الصغير ان يرسلها من خلال هذا التصريح بشأن قطع اصابعه وما مدى صدق هذه الرواية .

سيف الاسلام اراد من خلال ادعاه ان اصابعه قطعت اثناء غارة من حلف النيتو انه ضحية النيتو الذى طالما حاول ان يوهمه العالم بان ليبيا تتعرض لعدوان واستعمار جديد من قبل دول النيتو  وانه رغم كل ما فعله الثوار لم يستطيعوا ان ينالوا منه وحتى النيتو برغم من قوته وتقنيته لم يستطيع ان يقضى على سيف  الاسلام ولم ينال الا من اصبعه .

ان قصة قطع اصبع سيف الاسلام اثناء غارة جوية للنيتو فيها الكثير من الريبة والشك وان احتمالية اصابة اصابعه دون باقى اعضاء جسمه  فى غارة جوية عمليا غير منطقية فالغارة الجوية ترمى بالقنابل والصواريخ وتدمر لا تقطع الاصبع فقط

سيف الاسلام أكدت الاحداث منذ خطابه اللعين الذى استخدم فيه اصبعه لتهديد الليبين اكدت نذالة وحقارة هذا الشخص وتلاعبه وكره للبيين وانه مراوغ كبير ويتلاعب بالالفاظ وافتعل الكثير من القصص والاكاذيب لاياهم العالم بانه لا توجد ثورة فى ليبيا ’ هذا الشخص ادرك جيدا ان كافة الشعب الليبى هدد وبكل قوة بانه سوف يقتص من الاصبع التى هدده بها سيف الشعب ونعتهم باشنع الاوصاف , ادرك سيف بعد موت والده وانتهاء  عهد العائلة المشئومة ادرك بان احد السناريوات المحتملة هو القبض عليه حيا وبالتالى فانه لن ينجوا من قطع الاصبع التى هدد بها الليبين وان اصابعه ستقطع وسيناله كثيرا من الالم  الجسدى والالم المعنوى وهى يرى اصبعه تقطع امام عينيه وبيد عدوه وان هذا القصاص سوف يشفى صدور الليبين ويشعرهم باخذ الثار من هذه الاصبع التى رفعت فى وجوه الليبين بكل حقارة ولاجل ذلك راى هذا المخادع الذى يكن كل الكره والاستخفاف بالليبين راى انه من الافضل له ان يقوم بقطع اصابعه التى هدد بها الشعب الليبيى ويحرمهم من النيل منها واخذ القصاص العادل لها وانه من الافضل له ان يتم قطعها بطرق اسلم واسهل بواسطة معدات طبيبة وتخذير وغيرها وكانه يقول ( بيدى لا بيد عمرو)

كل الليبيون يعلمون ان هذا الشخص من النذالة والحقارة والقلب والنفس  المريضة ان يضحى باصابعه ولا يرضى ان تكون هناك احتمالية ان يتم القبض عليه من قبل الثوار وان يتم الانتقام العادل منه بقطع اصابعه التى يعلم هو جيدا ان كل الليبين لم يبقى لهم شيئا ينتظرونه بعد قتل والده واخيه الا ان يروا اصابعه وقد قطعت بيد الثوار او بيد القانون العادل الذى سيحكم هو ايضا بالقصاص من الاصبع التى هددت شعبا كاملا بالموت والتشريد والفقر والمرض .

سيف الاسلام اراد ان يوصل رسالة من روايته المفتعلة حول قطع اصبعه بانه ضحية للعدون الخارجى من حلف الناتو والرسالة الاعظم كما تراها نفسه المريضة ان الليبين لن يفرحوا وتشفى صدورهم بالقصاص من اصابعه التى هددهم بها .

خليفة الككلى

9 تعليقات

  1. جميل ، معاك فيما قُلت … و لكن كأنّي أرى ذلك تشويهاً لسمعت الثوار !!

  2. تحليل رائع وسيناريو ممكن من جملة سياناريوهات محتملة تهنئة لكاتب المقال فمقالك يكشف قدرات تحليلية جيدة لديك ونعتز بمثلك في ليبيا الأحرار أتمنى لك مستقبلا باهرا

  3. لم اقرا في حياتي ترهات اكثر مما جمعها هذا المقال …. صار قص صبعه بروحه ؟

  4. السؤال تم توجيهه بالفعل اليوم على الحاضرين في الزنتان من قبل مراسلين اثنين الاول سأل حول كيف تم قطع اصابعه والثاني صأل عن الخبر الذي نشر عن ثوار زليتن وقال انه كان في المستشفى وقت مقتل القذافي وان مستشفى زليتن كان تحت حراسة مشددة وان ابن القذافي كان بالداخل ومنع من مشاهدته او التحدث معه ثم تم نفي الخبر بطريقة غريبة ، فما كان من قناة ليبيا الا ان قطع المؤتمر الصحفي مباشرة ولم يتم اكماله . السؤال لماذا لم يتم استكمال المؤتمر الصحفي والاجابة عن اسئلة المراسلين ولماذا تم قطع اصبعيه دون اصابة في يده او جسده فكيف تقطع اصابعه بقصف للناتو ولم يصب جسده وكيف وقصف الناتو متوقف منذ شهر تقريبا ولم تشف اصابعه الى الان. اسئلة كثيرة والجواب يبقى الى ان يحين الوقت المناسب لكشف حقيقة المجرم الطاغية

  5. العارف الطويل بعيو

    بعد التـحية الطيبة إلى كاتب هذا المقال الأستاذ{خليفة الككلى}،إنه تحليل رائع يا أستاذ خليفة ،وهو عين الصواب~~ومثل ما يقول المثل الليبى {امْوفِّى وامْكفِّى!!}،مشكور أيها الكاتب الرائع،ومزيدا بتنويرنا بتحاليلك الصَّائبة،للمواقف الغامضة،وفَّقكم الله وسدَّد خُطاكم،وفى ميزان حسناتكم إن شاءالله،~~والله أكبر~الله أكبر،ولله الحمْد~~وعاشت ليبيا حُرَّة مُوحَّدة،آمنة،مُطْمئنَّة،وبدون الفتن المغرِّضة من بقايا الطابور العاشر وليس الخامس؟؟ أزلام الطاغوت ونظامه المنهار.

  6. ان الله يمهل ولا يهمل

  7. السلام عليكم

    لقد قطع أصبعه الذي هدد به .. ليس أصبع واحد بل بالــثلاثة .. وهذا درس للطاغية الأصغر .. ولكل من هو علي شاكلته .. إن الشعب الحر إذا أراد شيء تحصل عليه بإذن الله تعالي .. ولله الحمد .. وحفظ الله ليبيا وأهلها من كل سوء .

  8. السلام عليكم

    انا لست مع الكاتب لاني لاااتصور ان يقوم هذا بقع اصبعه ولاكني اعتقد ان هناك من قام بذالك ومن كان شكرا كثيرا له

  9. تم القبض علي المجرم في وليتن وقطعت اصابعة الثلأثة ثم تم تهريبة بمبلغ كبير من زليتن هذا اقرب احتمال …. ايدير اكبر منها المجرم

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>