الرئيسية » مقالات » عبدالرزاق العرادي » عبدالرزاق العرادي* : لا يا قطر…لن ننسى صنيعك…لسنا بناكري جميل

عبدالرزاق العرادي* : لا يا قطر…لن ننسى صنيعك…لسنا بناكري جميل

كم يصعب علينا أن نتذكر حسنة واحدة لنظام الطاغية البائد، الذي جثم على صدر ليبيا وحكمها بالغباء والأهواء ومكن فيها السفهاء ليعملوا فيها كل أصناف التخريب والبلاء.

يصعب علينا جميعا أن نتذكر حسنة واحدة لتلك العقلية الشيطانية التي تربصت بالشر لأبناء ليبيا من بين أيديهم ومن خلفهم، وأطلقت سطوة رجال الأمن عن أيمانهم وعن شمائلهم، وقتلت وسجنت الآلاف ودفعت بآلاف أخرى عديدة إلى منافي الغربة والشتاتت، وحرمتهم من جنة الأوطان.

يصعب علينا أن نتذكر حسنة واحدة للمأثمة الممعنة في الرذائل والسيئات في بلد الشهداء والأولياء والحفاظ، والتي حولت الوطن إلى إقطاعية يعيث فيها ولدان الطاغية بالخطيئة، محملين أوزارهم لأبناء ليبيا من الأنقياء الأتقياء، المحبوسين في نار مؤصدة من البغي والفساد.

يصعب أن نتذكر أي حسنة لتلك المصيبة التي حلت بليبيا طوال السنين العجاف الإثنتين والأربعين، إلا حسنة واحدة يصفها الشاعربقوله:

جزا الله المصائب كل خير عرفت بها عدوي من صديقي


فذلك النظام جعلنا بالفعل نعرف من هو الصديق لأبناء ليبيا ومن هو العدو. بلغني إن الشعور السائد في قطر أننا ناكري للجميل، لا والله، لسنا كذلك فلقد عرفنا من هو الصديق الذي كان ينظر إلينا كأمة لها الحق في أن تعيش حرة في أرضها متطلعة للمستقبل واقفة تحت الشمس الساطعة بكرامة، ومن هو العدو الذي كان دائما يرانا شعبا ألقت به الصدفة في أرض باطنها ثراء وظاهرها مرابع خضراء، لا يحق له أن ينعم بخيرها ويأمن في أرجائها، فساعد جلادها كي ينهبنا وأمده بكل أسباب الأذى والبطش كي يحولها أرضا قاحلة جرداء.

هذا النظام جعلنا نعرف صديقا اسمه شعب قطر وحكومتها، الذين هبوا لنجدتنا وقت الضيق، وحشدوا لنا قنوات الإعلام ومحافل السياسة، وفتحوا لنا الأبواب، وأمنونا بالجوار، حين كان غيرهم يرقب ما نتعرض له من مذبحة، منشغلا بالتحقق من هوية المذبوح هل له قاعدة؟ أم هو من عناصر القاعدة؟ أم سيبني لهم قاعدة؟

لم تتأخر قطر في النفير لنصرتنا كما تأخر غيرها ممن كانو ينتظرون الكعكة الليبية حتى تستوي بهدوء على نار المحرقة الإجرامية التي أوقدها الطاغية من دمائنا، ولم تكدس بنوك قطر أموال الليبيين التي سرقها الطاغية، ولمّا تزل ضائعة حتى بعدما هلك في غياهب الحسابات السرية، والله وحده يعلم متى تعود وكم منها سيعود، وكأنها غنائم حرب مستحقة ليس لها من يستحقها.

صدّقتنا قطر حين نادينا أن الطاغية سيموت تحت أقدامنا، ولم يكن غيرها يصدقنا، وعرضت نفسها لخطر المواجهة مع نظام استعمل المرتزقة ليقتل أبناء شعبه، وهو على استعداد لتجنيد مرتزقته الذين يملؤون الأرض، لضرب أي جهة تدعم هذا الشعب وتحمي ثورته، وحاول هؤلاء المرتزقة المساس بأمن قطر ومواطنيها ومصالحها حول العالم، وقد حدث ذلك بالفعل عندما سالت الدماء القطرية واختلطت مع الدماء الليبية في ملحمة الثورة والتحرير.

يطول كلام الشاكر لقطر والعرفان بجميل وقفتها التاريخية مع ثورة السابع عشر من فبراير، وكان لقطر حكومة وشعبا دور أساس في أن يتحرر شعب ليبيا من طاغية أفنى عمره في إفناء أحلام جيل كامل من الليبيين، وكان يعد العدة ليورث طغيانه من بعده لولدانه حتى يواصلوا مصادرة الحلم الليبي جيلا بعد جيل.

**

غير أن الكلام ينفد واللسان ينعقد أمام موقف الخمسة الذين صنعتهم فطعنوها، قدمتهم فتّهموها، فئة جلهم كانوا مع الإنقلاب ورحمتهم الثورة لكنهم عضوا اليد البيضاء التي امتدت إليهم، وقابلوا الإحسان الذين أخذوه بالإساءة والتشكيك والطعن في حكومة قطر وشعبها، متهمينها بالسعي ومحاولة التمدد والبحث عن دور في ليبيا التي ساهمت في تحريرها، ولمّا تبرأ بعد جراح الليبيين التي لم تجد لها ضماداً في بداية الثورة إلا في مستشفيات قطر، وبأيدي الأطباء القطريين.

كم شعرنا جميعا بالخجل الشديد كليبيين حيال هذا الموقف، ونحن المعروفون بالكرم والوفاء والعرفان بالجميل، عندما سمعنا عبارات التهجم والإساءة لإخواننا في قطر، ويعلم الجميع كيف كان الطاغية على استعداد لأن يعطي النفوذ والدور لأي جهة تعينه في التغلب على الثورة والبقاء في السلطة ولو ليوم واحد، وقد استقطب بإغراءاته تلك دولاً مرتزقة من كل أنحاء العالم، لكن قطر آثرت الوقوف مع الضعيف، وأعانتنا على نائبة الدهر التي حلت بنا، وتحملت التكاليف المادية والسياسية، من أجل دعم ثورتنا ولتكون من أسباب النصر فيها.

إن النكران الذي أبداه القلة تجاه قطر، محاولة مكشوفة لاختلاق عدو وهمي والاختباء خلفه، ليمثل فزاعة للشعب الليبي تلهيهم عن العدو الحقيقي ومن وقف معه ضد أبنائه وثورته. إن الذين نالوا من شعب قطر وحكومتها ودورها الشهم الشجاع، سيخسروا احترام وتقدير الشعب الليبي قبل أن يخسروا دعم ومساندة أصدقاءه الذين وقفوا إلى جانبه في ساعة الشدة وحين يستريح الشعب ليعد فاتورة الحساب فمن المعلوم أين تقع قطر وأين يقع ناكروا الجميل.

ونقول لقطر حكومة وشعبا، ستبقون في الذاكرة المضيئة لأبناء شعبنا، ولكم في سجل التاريخ الليبي صفحات بيضاء ستحفظها الأجيال القادمة المتنعمة بالحرية والكرامة، والتي تقول لكم شكراً جزيلاً على الدوام، يا شعب قطر…شعبنا لا ينكر الجميل وستعلمون نبئه بعد حين.

——————————-

* عضو المجلس الوطني الإنتقالي المؤقت

** تصميم خاص

16 تعليقات

  1. ونقول لقطر حكومة وشعبا ، ستبقون في الذاكرة المضيئة لأبناء شعبنا ، ولكم في سجل التاريخ الليبي صفحات بيضاء ستحفظها الأجيال القادمة المتنعمة بالحرية والكرامة ، والتي تقول لكم شكراً جزيلاً على الدوام ، يا شعب قطر … شعبنا لا ينكر الجميل وستعلمون نبئه بعد حين .

  2. مصطفى/سوق الجمعه

    لقد كفيت ووفيت ,انه مقال رائع ايها الاستاد .اقول لدولة قطر ,انت كبيره في عيون الليبين.الشكر الله تم الى امير قطر ورئيس وزراء
    .الليبين لن ولم ينسو ا ابدا موقف دولة قطر حكومة وشعبا سيدكره التاريخ. ويتدكره الاجيال باْحرف من دهب.

  3. يكفيك فخراُ يا عرادي ما اجريته من إضفة وحدف في القوانين الصادرة من المجلس الانتقالي لخدمة الاخوان المسلمين منها المادة 30 في الاعلان الدستوري وكذلك قانون الانتخابات وخاصة الانتخاب بالفرد والقائمة واقانون الاحزاب وتأخير صدوره لقد خنتم وظنكم من اجل الجماعة منكم لله

  4. السلام عليكم

    صدقت أخانا الفاضل فنحن لن ننسى دور أخوتنا فى دولة قطر العزيزة على قلوبنا فقد صدقتنا عندما تركنا الناس
    وساندتنا عندما خذلنا الناس لذا من ينسى دم الشهيد على حسن الجابر الذى أغتيل من قبل أزلام الطاغية فى سلوق
    ومن يتنكر لدور أخوتنا الذى كان له الفضل الكبير من بعد فضل الله جل فى علاه ثم لهم فى نصر ودعم ثورتنا المباركة.

    مثل هذه الأبواق التى لم تجد لها مكانة هى أبواق لبعض المنتفعين من الجهات التى قصرت فى حق ثورتنا
    فجل همها أن تنفى أى دور لكل من ساندنا حتى لايشار لهم بالتقصير ويعرف قدرهم عندما إحتجنا لهم،
    فمن يعطيك المال وأنت محتاج ولا سند لك وكل العالم ينفر منك وهو غنى عن ماعندك بشهادة العالم كله
    ليس كمثل من يعطيك العون وأنت مرتاح ولديك المقدرة المالية وهو يعطيك ذلك طمعا فى مالديك من ثروات.

    وأختم –

    بارك الله فى أخوتنا فى قطر وحاكمها الذين ارونا المعنى الحقيقى للأخوة بين المسلمين
    ولن نفيهم حقهم مهما قلنا سوى أن نترك شكرهم لله تعالى
    وأكرر هتافنا فى ساحة المحكمة فى الأيام الأولى للثورة –

    (( يا قطر يا قطر ربى مايوريكم شر )).

  5. عبدالرزاق عبدالله

    نعم نحن لسنا ناكري جميل ولن ننسى موقف الاخوة القطريين
    شكرا قطر وتبأ للمراوغين المتلونين

  6. فعلا يا سيد عبد الرزاق … إنه لموقف غريب مخجل … سوء الظن الذي يكنه بعض الليبيين ( و أحسبهم قلة ) لقطر … من أين جائوا بهذا الظن … برغم الكثير و الكثير مما قدمته قطر للثورة الليبية … و هنا قد يقول البعض … لماذا لم تساعد قطر سوريا ؟؟؟ فأجيب بما أعتقده … وهو أنه في حالة ليبيا كنا بعد ثورات تونس و مصر و مظاهرات البحرين … و مظاهرات الجزائر … و اليمن … و في كل هذه البلدان مرت المظاهرات بشكل لم يكن فيه عنف من قبل الانظمة الحاكمة كالذي جابه به القذافي شعبه … شباب أعزل … يواجه بمضادات الطائرات !!!!
    و قد تكون قطر بالذات ترى بأنها مسئولة و لو جزئيا عما يحدث في دول الربيع العربي … كون قناة الجزيرة هي من الأدوات الرئيسية في الثورات العربية … ولذلك أحست بالمسئولية تجاه الليبيين في محنتهم أكثر من باقي الدول العربية ….

    ولمن يقول بأن لقطر أجندة وراء مساعدتها ليبيا … أقول … هل لليبيا أجندة في مساعدتها لسوريا ..؟؟؟ أم أننا نحن فقط الرحماء … أصحاب النخوة و الشهامة

  7. >وسوف تسئلون ) ياعبد الرزاق….اتصبي معايا بارك الله فيك لكن تتدخل في شؤوني لا وألف لا…..

  8. مطلبلنا الحرية بس

    لا اعرف لماذا سياسة لعق الاحدية…إذا اردنا ان نقول شكرا .فسنقولها لفرنسا و امريكا و بريطانيا و الاردن و تونس …الخ.سنقولها كثيرا حتى نكل..يا حبيبي قطر دفعت حوالي 3 مليار عطوهن لهم وريحونا من اللقاقة….عندنا فلوس مش زي المصرية نلموا وفد رفيع المستوى من قيادات الاخوان و النور لنتسول من ولي العهد السعودي خايفين على ضياع الاستثمارات السعودية.. في حين ابنهم البار الناشط الحقوقي “احمد جيزاوي” ..يعاني من تعذيب العاهر السعودي…ليش انتم مصرينن اتديورا نفس عمايل اخوان مصر هل العدالة و البناء =يتبع في نفس سياسة الحرية و العدالة ..”حب من طرف واحد مع امراء الخليج”..هل لانه مصدر تمويلكم..!!ربما..!!!…لكن كرامة الشعب الليبي ليست للمتاجرة…!!!وارجوكم يا منارة هذا نقد موضوعي …ماتحذفش

  9. لا فض فوك ياسيد عبدالرازق هذا هو شعور الشارع الليبى تجاه اشقائنا فى قطر….فعلا نحن لسنا ناكرى الجميل

  10. التحية والتقدير لقطر حكومة وشعبا … لقد أطاعوا الله فينا وقاموا بواجب العون والنصرة على الوجه المطلوب … وكان مع إخوانهم شعب زائد الخير عنوان الشهامة والمروءة … فالحمد لله الذي استعملهم في أعمال البر والإحسان… وجزاهم الله خيرا وأحسن إليهم … وكما قال ربنا عز وجل “هل جزاء الإحسان غلا الإحسان ” … نحن بدين الله نعمل وعلى خلق القرآن نتشكل وبهدي نبينا نذكر .. “إنما يعرف الفضل لأهل الفضل أهل الفضل” … ونتبرأ من الناعقين بالسوء والمشككين في الولاء و العلاقة … فالدم الدم .. والهدم الهدم .. والوفاء الوفاء يا قطر.

  11. التحية والتقدير لقطر حكومة وشعبا … لقد أطاعوا الله فينا وقاموا بواجب العون والنصرة على الوجه المطلوب … وكانوا مع إخوانهم شعب زائد الخير عنوان الشهامة والمروءة … فالحمد لله الذي استعملهم في أعمال البر والإحسان… وجزاهم الله خيرا وأحسن إليهم … وكما قال ربنا عز وجل “هل جزاء الإحسان إلا الإحسان ” …

    نحن بدين الله نعمل وعلى خلق القرآن نتشكل وبهدي نبينا نذكر .. “إنما يعرف الفضل لأهل الفضل أهل الفضل” … ونتبرأ من الناعقين بالسوء والمشككين في الولاء و العلاقة … فالدم الدم .. والهدم الهدم .. والوفاء الوفاء يا قطر.

  12. صحيح قطر ساعدة الليبيين ووقفت موقف اخوي معهم ايام الثورة واحتضنت اعضاء المكتب التنفيذى اثناء تواجدهم هنالك واتناء ترحالهم. ساعدة بالسلاح وبالمال ومعالجة الجرحي وكذلك الدبلوماسية. كل هذا كان ايام الثورة وبمجرد تحرير طرابلس تغيرت الموازين واصبحت الأمور تتضح اكثر واكثر . حيث قطر تدعم مجموعة واحدة وعندما تزايد الموقف وسأل رئيس الأركان” قال نحن ندعم الأقوي علي الأرض. والكل يعرف من الأقوي في طرابلس وبنغازي والجبل. لم يحترموا سيادة ليبيا يهبطون بطائرتهم دون علم وزارة المصلات او الخارجية او المجلس. يتجولون في طرابلس مع من يساندون ويخططون ويذهبون للجبل دون علم الحكومة او المجلس. لم يحترموا سيادة ليبيا. هنالك اشياء لا يجب دكرها هنا ولكن التاريخ سيدكرها.
    من هنا اصبح دور قطر سئ جدا وتدخلاتها سيئة واكثرها الأعلام وخاصة قناة الأشرار والتي بتت السم فس نفوس الليبيين ضد اعضاء المكتب التنفيذي وبعض اعضاء المجلس. لم تسمح قطر بنقل القناة الي ليبيا واصبحت قناة قطرية كما صرح به احد اعضاء المكتب والذي قال بأن هذه القناة ليست للمجلس او للمكتب ولكنها للقطريين ومن يساندون داخل ليبيا.
    الشعب الليبي لن ينسى مساعدة قطر وتونس ولكن لن يسمح بأهانة سيادة ليبيا ومحاولة زعزعت امن واستقرار ليبيا وذلك بمساندة مجموعات معينة وحتها علي عدم الموافقة علي الخطة الأمنية واللجنة الأمنية العليا والتي رسمها المكتب التنفيذى والتي افشلها ناس يعرفهم العرادي والصلابي. سيادة ليبيا وامنها فوق كل شئ واهم من قطر ومن يحاولون زعزعت استقرار ليبيا بالأعتماد علي قطر.

  13. فعلا كلام د ناجي ولكن السيد العرادي ربما اتت تعليمات بالخصوص
    هل يعلم السيد انهم في بنغازي لهم صلاحيات اكثر من الليبين افسهم
    نحن لاننكر الجميل ولكن نحن ايضا اسياد ولانرضي باستكراد القطريين
    فمن يرضي بهدا هم ياسيدي المتلونيين الدين في زمن الطاغوت جمعوا المال
    وكانوا اصدقاء لسيف ولمعمر وللبغدادي نحن لم نعطي الامان للطاغوت
    وندخل معاه في اي موضوع بل كنا نري اصدقاء معمر ومن اكل معهم ونافقهم
    شياطين لانهم ياخدون في حقنا وفجأة تبرز قطر وتجد لنفسها من هؤلاء اصدقاء
    يدافعون عنها تن نسمح لك ولا للسيد الصلابي بسرقت ثورتنا فأدهب لسنا بجاهلين
    يااحد الشركاء الي الجحيم اقسم بالله سوف تندمون علي خيانة ثورة 17فبراير فلن تنفعكم كتائبكم ياافاقين

  14. صحيح من حيث المبداء الحر لاينسى اليد التى ساعدته ..وطبيعى نجن نثمن دور قطر ..والله لاتسامح القذافى المقبور الى وصلنا الى هذا الموقف وفسد البلاد والعباد واغرقنا لين خلانا نتشبتوا بقشه …هذا اولا ..فطبيعى نحن مؤيدين الثورة ومدنها الثائره راءت فى قطر وفرنسا والغرب وامريكا الحليف وهذه سنه الله وقواانين الدنيا ….ولكن لاننسى ان توافق المصالح موجود فقطر وفرنسا وامريكا ليست يجمعيات خيريه وهى اصلا تريد التخلص من القذافى وسحنت لها الفرصة بثورة هذا الشعب ..كما كانت من قبل من اعظم الداعمين لهذا الزعيم وجماهيريته العظمى ؟؟وهذا طبيعى ايضا فى حركة الشعوب وتاريخ الثورات وتغيير الانظمة …ولكن الشى الشاذ عندما تصبح هذه الدولة او هذه الدول تحرك فى ساستنا ومن الان يتكلمون باسمنا وعلى اساس يمثلوننا من خلف الستار وهذا حديث امعظم لشارع الان بان قطر تحرك فى كثير من رموز سياستنا واقطابنا وهذا شى معيب وللاسف وعار ..امريكا وفرنسا والاتحاد الاوروبى ممكن نلقوا عذر ودول عظمى ومؤثره وسادة من اسياد العالم الحر وهى حتى من تغطى على قطر وتحميها وبل كل الخليج ولو تركوهم لابتلعتهم ايران وهم معتبرين الخليج قاعدة لهم ..هولا فيه مبرر حتى فى ائثروا على بعض سياساتنا وقرارتنا بحكم قوتهم وحتى ثقافتهم وتمدنهم اما قطر نحن لانستنقص من قدر احد دولة صغيره من العالم الثالث لاتملك الا الغاز والبترول ونحن هذا الشى بفضل الله لم بنسانا من فضله موجود عندنا وكلنا نبيعه لهذا الغرب والدول العظمى لماذا تكون لهم بعض الهيمنه والثاتير فى القرار وباى قدرة هل بقدرة الدولارات فبلادنا غنيه ولو شعبنا ومسئولينا اتقوا الله وحمدوا نعمته واقتنعوا وجعلوا كرامة لانفسهم وجعلوا حب الله والوطن فوق حبهم لانفسهم فخيرنا يسد ويفيض وكلنا نعيش فى بحبوحة دون تدخل اى ظرف فى شئوننا …اما اذا كنت قدرتهم وثاتيرهم على فصيل معين وتحاول الدفع به وتبيض صورته فى قناتها الجزيرة ليمسك مقالدينا او تجعل من قناتها اداة للثوتر والفتنه وصلت الى حد وصف ثوارنا بالمليشيات وقلبها لكثير من الحقائق فهذا باذن الله لن يتحقق لها ..فنحن نثمن دورها وفى ايطار توافق المصالح ..وفى نفس الوقت نستهجن بعض تدخلها السافر فى بعض شئوننا ..والسبب فى هذا من هم محسوبين مسئولين باسم ليبيا وتنصقهم كرامة الليبى الحر ؟؟؟

  15. لن ننسى دور قطر أبدا ولن نستمع لمن يهاجمون قطر كمحمود جبريل وشلقم وغيرهم من العلمانيين ، الذين أوتهم قطر وساعدتهم أيام الثورة ووفرت لهم الطائرات الخاصة لتنقلاتهم ولما وجدوا أنها تدعم الاسلاميين بعد الثورة شنوا عليها حربا شعواء ونسى هؤلاء من أمد المنطقة الشرقية بالوقود فى بداية الثورة وفى أحلك الظروف عندما أقفلت مصر حدودها وفرضت على الليبيين تأشيرة دخول وعندما سمت السعودية الثوار بالمتمردين على ولى الأمر ومنعت طائرة المستشار من المرور عبر أجوائها وعندما أرسلت الجزائر المرتزقة والسلاح لقتلنا وعندما وقفت أمريكا والغرب موقف المتفرج وكان همهم فى البداية معرفة توجهات هؤلاء هل هم قاعدة أم لا ورفضوا إمداد الثوار بأى مساعدة ومن أى نوع حتى يتحققوا ….لن ننسى دور قطر وهى من سخرت قناة الجزيرة لدعمنا من أول يوم وكلنا يعرف تأثير هذه القناة ولن ننسى كيف أدخلت طاقمها من الأيام الاولى للثورة وفقدت أحدهم عندما إغتيل برصاص الغدر ولن ننسى أن من يهاجمون قطر الأن هم من عمل مع النظام طيلة حياته وإنشق عنه بعد الثورة عندما علم أنه ساقط لا محالة ولن ننسى دور قطر عندما أقنع رئيس أركانها تونس بالسماح لسفن الأسلحة الإماراتية والقطرية بالدخول للموانئ التونسية فى شهر أغسطس لتنقل حاويات الأسلحة لمنطقة الجبل التى كانت سببا فى حسم المعركة فى المنطقة الغربية….نحتاج الكثير من الوقت حتى نعدد مافعلته قطر لنا أيام الثورة فنحن لسنا ناكرى جميل ونتأسف من قطر مرات ومرات عما نطق به سفهاؤنا.عذرا قطر

  16. ستحشر في جهنم يا عبدالرازق العرادي في خيانتك للوطن وتعشم فيك دماء الشهداء وحسبنا الله ونعم الوكيل .