الرئيسية » الأخبار » 201 روقة بحثية ، و 32 توصية في ختام المؤتمر الوطني للتعليم

201 روقة بحثية ، و 32 توصية في ختام المؤتمر الوطني للتعليم

اختتمت مساء اليوم الاثنين بمجمع ذات العماد بطرابلس أعمال المؤتمر الوطني للتعليم الذي انعقد تحت شعار ” التعليم بين تحديات الواقع ورؤى التطوير .

وأفاد رئيس اللجنة العلمية للمؤتمر الدكتور” الصغير عبدالقادر محمد باحمي “لوكالة الأنباء الليبية أن المؤتمر شكل في ختام أعماله لجنة لصياغة وتقييم 56 ورقة بحثية من أصل 201 ورقة قدمت للمؤتمر من قبل عدد من أساتذة الجامعات والمعلمين والمفتشين والأكاديميين والخبراء المختصين في مجال التربية والتعليم وذلك للاستفادة منها في إيجاد الحلول الجذرية لمشكلات التعليم والنهوض بالعملية التعليمية في ليبيا .

وأضاف باحمي أن المؤتمر أصدر 32 توصية عملية قابلة للتطبيق تناولت جميع محاور المؤتمر حول المعلم والمنهج والبيئة التعليمية وسوق العمل ومخرجات التعليم وآلية الارتقاء بمستوى التعليم .

وقررالمؤتمر في ختام أعماله تشكيل عدة لجان من بينها لجنة للمناهج ولجنة للمعلمين وأخرى للبيئة التعليمية ولجنة للنشاط المدرسي وللإدارة المدرسية وذلك لمتابعة تنفيذ هذه التوصيات .

المصدر وكالة الانباء الليبية

تعليق واحد

  1. لقد كان هذا المؤتمر عنوانا حقيقيا للفوضى وسؤ التنظيم واللامبالاة. الهواتف لا يرد عليها أحد. والموفع الالكتروني للمؤتمر عاطل والبريد اللالكتروني لا يعمل. واللجنة العلمية قيمت الاوراق المشاركة اعتباطا وظهرت أوراق هزيلة في التقديم بينما رفضت اوراق قيمة. واللجنة التنظيمية لا ينقصها العبث واللامسئولية فالمقيمون خارج طرابلس وعدتهم اللجنة بالاقامة وعند وصولهم لم يكن امام الكثير منهم إلا البحث عن اقاربهم أو الاقامة على الحساب الخاص.. السوال المطروح ما دامت وزارة التعليم غير قادرة على ايجاد العناصر المناسبة لتنظيم مؤتمر متواضع فكيف ستصلح التعليم.. المساكين في كل هذه القصة هم السادة الذين أتعبوا انفسهم بإعداد أوراق بحثية!