الرئيسية » رسائلكم » شكوى الى وزارة الخارجية ضد السفارة الليبية في سويسرا

شكوى الى وزارة الخارجية ضد السفارة الليبية في سويسرا

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الخارجية الليبية

مدير الادارة الاوروبية /الاستاد المبروك محمد ميلاد

انا طالب ليبي متواجد في الساحة السويسرية -أدرس في مجال هندسة المعلومات تقدمت ب طلب الى السفارة الليبية فى بيرن لغرض الضم- مرفق ب جميع الاوراق الجامعه والفصل الدراسى,للاسف لم اتحصل على الضم من قبل وزارة التعليم فى ليبيا.

اتجهت الى السفارة مرة اخرى اعرض خدماتى التقنية فى مجال البرمجة وطلبت منهم وظيفة تمكنني من سداد جزء مما على من إلتزامات الدراسة ,و لكن للاسف لم يكن الرد ايجابى,بعد اكثر من محاولة اتصل بى مساعد المراقب المالى فى السفارة الليبية فى بيرن وعرض على عمل مؤقت بوظيفة مترجم للجرحى الذين يعالجون في سويسرا قبلت بذلك رغم أن الوظيفة ليست في صلب تخصصي الدراسي وافقت على العمل، و كان الإتفاق المبدئي بشكل شفهي على أن يكون العمل التعاقد شهري بمرتب أربعة الاف فرنك على أن يكون العقد قابل للتمديد و قد كان ذلك بحضور الدكتور سعد العمروني الملحق الصحى فى السفارة الليبية،

بناءاً على ذلك بداءت العمل بصورة منتظمه إبتداءاً من (28-05-2013), بعد 7 ايام من العمل كلفني مساعد المراقب المالى بإنشاء منظومة إلكترونية , و هي عبارة عن قاعدة بيانات للسفارة تسهل عمل السفارة الخارجيه,بعد عرض بسيط للفكرة العامة للمنظومة المقترحة تم قبولها ورفع المرتب الى 5 الاف فرنك سويسرى.

شرعت فى العمل على المنظومه بجانب الترجمه وذهبت الى مكان العمل ,ولكن لم استطع ان اوفق مع الدكتور المرافق بخصوص احتياجات المرضى و هوالترجمه .

اتفقت مع الدكتور المرافق على الاتصال بى فى حالة احتياجه الى ترجمه .

بعد هدا الاتصال كم اتصل بالدكتور بشكل شبه يومي,ولكن كان دائما يقول لااحتاج اليوم وسوف اتصل بك عند الحاجه .

و كنت في تلك الأثناء اشتغلت على تصميم المنظومة و تجهيزها في صورتها النهائية.

يوم 24-6-2013 ذهبت الى السفارة الليبية فى بيرن لكى ارى كيفية دفع الرواتب , و لكن المفاجأة ان السيد مساعد المراقب المالى تعامل معي بشكل غير لائق و الأدنى من ذلك أنه تنكّر للاتفاق القائم.

مهم:-الدكتور سليمان,السفير الليبى فى بيرن اتصل بى واتهمنى ب التهجم على السفارة,وفقا الى تقرير مكتوب تحول له من قبل موظف داخل السفارة.

السفير قال:-نظرا الى تقرير مكتوب,انك انت تهجمت على السفارة الليبية من قبل يومين الموافق يوم الجمعه22.06.2013.

و الطريف أنه ذلك اليوم يصادف الجمعه حيث تقفل السفارة كما هو معتاد فلم اذهب الى السفارة لا ذلك اليوم و ولاحتى قبل يوم الجمعة وهذا اتهام عار عن الصحة و هو اتهام بهتان و زور ولم اقم بالتعدى على السفارة و لا على أي أحد من موظفيها. هذا الأمر دأب عليه السفير ليس فقط معي با مع غيري من أفراد الجالية، لهذا

اطلب الاعتذار الرسمى من قبل من أدعى اني تعديت عليه من موظفي السفارة بل أطلب التحقيق مع السفير ذاته و كذلك مع الموظف الذي حرر التقرير ضدي و أطالب بتعويضي مادياً و معنوياً للاتهام الزور,والا القانون هو الفاصل.

نسئل الله العون فى هدا الخصوص

شكرا

نادر المرابط